إعلان عام عن تسجيل مدني للانتخابات المباشرة للمجلس الوطني الفلسطيني

بحلول ربيع عام 2013 سيتم الانتهاء من إعداد سجل إلكتروني آمن لتسجيل الناخبين الفلسطينيين في كل مكان عن طريق الأنترنت، وهذا سيمكن الفلسطينيين من تسجيل أنفسهم ومساعدة الآخرين على التسجيل من خلال حملة تسجيل مدني تستمر لمدة 6 أشهر. للمرة الأولى، سيتمكن فيها كل الفلسطينيين بمن فيهم اللاجئين في الشتات من التسجيل لانتخابات المجلس الوطني، والمشاركة في الانتخابات المباشرة لبرلمان منظمة التحرير الذي يمثل بدوره كافة ابناء الشعب الفلسطيني. كما يشار إلى أنه تم الإعلان رسمياً عن انتخابات المجلس الوطني المزمع إجراؤها في ربيع عام 2013. حيث ستساعد هذه الحملة المدنية في جعل تلك الانتخابات حقيقة على أرض الواقع.
لقد تم تطوير نموذج التسجيل من قبل أكاديميين جامعيين مختصين في بروتوكول أمن الانترنت وتسجيل الانتخابات كخدمة عامة للشعب الفلسطيني، حيث أن الغالبية منهم غير مشمولين في سجل الناخبين الحالي الذي لا يغطي سوى الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967. ومن الجدير بالذكر أن السجل الحالي تم وضعه من قبل السلطة الوطنية الفلسطينية للمجلس التشريعي الذي هو بحد ذاته مدمج في المجلس الوطني ويمثل داخله الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967. وهذا السجل يستثني القدس إلى حد كبير، إلى جانب إغفاله للفلسطينيين في الشتات.
ويوفر الموقع الإلكتروني الأدوات اللازمة لإعداد عملية تسجيل الناخبين الفلسطينيين المحرومين من التصويت وتنفيذها في جميع المواقع، كما انه يشمل أيضا توضيحات حول كيفية تقديم المساعدة من قبل كل فلسطيني في عملية تسجيل الفلسطينيين الذين لم تتح لهم الفرصة قط للتصويت في انتخابات ديمقراطية للمجلس الوطني.
كذلك تحتوي صفحات أخرى من هذا الموقع الإلكتروني على تفاصيل حول حملة المؤسسات المدنية الفلسطينية لتسجيل الناخبين وهي حملة لامركزية، ولكن منسقة في الوقت ذاته. تهدف إلى جعل انتخابات المجلس الوطني واقعا ديمقراطيا يسمع من خلاله ويحسب فيه كل صوت. مع الأخذ بعين الاعتبار حجم التحديات التي تواجه الفلسطينيين في سعيهم نحو مشاركة وطنية ديمقراطية، والتي تتطلب تضافر الجهود المخلصة والملموسة من قبل المجتمع المدني للتغلب على هذه العقبات. وبالتالي يمكن لجميع الفلسطينيين أفرادا ومؤسسات الانضمام إلى الحملة المدنية لتسجيل الناخبين لوضع أول سجل للناخبين الفلسطينيين؛ من أجل اجراء انتخابات المجلس الوطني وكذلك حشد كافة المهارات والطاقات والموارد في المجتمع الفلسطيني في كافة المواقع وعبر الحدود للمساهمة في تحقيق هذا الهدف المشترك.
ويعلن عن إنشاء آلية مدنية لتسجيل الناخبين في هذا اليوم الذي يوافق 11 تشرين الثاني في ذكرى وفاة المرحوم ياسر عرفات (أبو عمار) الرئيس الراحل للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الذي مهد خطابه التاريخي في الأمم المتحدة- قبل أربعين عاما في 13 تشرين الثاني 1974- الطريق إلى الاعتراف الدولي بمنظمة التحرير باعتبارها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني وأكد على الاعتراف الدولي بحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف، وعلى رأسها الحق في العودة إلى وطننا وممتلكاتنا في فلسطين التاريخية وحقنا في تقرير المصير. ويستند إعلان اليوم على هذا التراث لمنظمة التحرير باعتبارها حركة تحرر توحد حقوق جميع الفلسطينيين كشعب واحد وتمثلها وتعززها.
ولا شك أن مجلسا وطنيا فلسطينيا ديمقراطيا منتخبا بطريقة مباشرة يمثل الوسيلة الأكثر فاعلية للتأكيد على الحقوق الفلسطينية وتعزيزها وإنهاء الانقسام الداخلي واستعادة حركة التحرر الوطني وتقويتها وتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية على أسس ديمقراطية. بحيث يكون باستطاعتها تمثيل إرادة الشعب الفلسطيني بأكمله. بالتالي فإن إنشاء سجل شامل للناخبين الفلسطينيين هو الخطوة الأولى الضرورية ومسؤولية ضمان تحقيقه تقع على عاتق كافة الفلسطينيين وذلك لأن الفلسطينيين خارج الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة لم يتم تسجيلهم في سجل الناخبين لانتخابات المجلس الوطني الفلسطيني. كما يشار إلى أن الفلسطينيين داخل الضفة الغربية وقطاع غزة قد تم تسجيلهم لإجراء انتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني الذي هو مدرج في المجلس الوطني الفلسطيني ويمثل هذا الجزء فقط من الشعب الفلسطيني.
إن إعلان اليوم عن الحملة المدنية لتسجيل الناخبين هو دعوة لتضافر فريد وجماعي لمسعى فلسطيني يجب أن يتم تحقيقه من خلال مساهمة كل فلسطيني في النظام السياسي الوطني الفلسطيني. هذه ليست بحملة أو “مشروع” أطلقته إحدى المنظمات غير الحكومية التي تمولها جهات دولية مانحة، وإنما هي جهد مدني بذله المجتمع المدني لدعم مؤسساته الوطنية ويتم تمويله وتشغيله بالكامل من قبل المجتمع المدني الفلسطيني. كما انها ليست مبادرة من مجموعة أو لجنة سياسية فوضت نفسها بمهمة “إنقاذ” منظمة التحرير الفلسطينية، أو إعادة بنائها. إنما هي ملك لجميع الفلسطينيين أفرادا ومؤسسات وأحزاب ونقابات وتحالفات وشبكات،| التي عليها المساهمة بمهاراتها وطاقاتها ومواردها لمنح جميع الفلسطينيين فرصة التصويت: “كل صوت فلسطيني يحسب وهناك حاجة لكل صوت”.
ان التنفيذ الناجح لتسجيل الناخبين، يتطلب بذل جهد جماعي على مرحلتين اثنتين:
الأولى/ عبارة عن تحضيرات لمدة ستة أشهر ابتداء من هذا اليوم. أما الثانية فهي تتوزع على فترة ستة أشهر ابتداء من ربيع عام,2012، وذلك بالإطلاق الفعلي للتسجيل الإلكتروني للناخبين في جميع المواقع التي لم يتم فيها بعد تسجيل الفلسطينيين للتصويت في انتخابات المجلس الوطني الفلسطيني. ولهذا الغرض يجب توظيف الموارد ورفع الوعي العام وحشد الموارد وتوفير الحماية والدعم على المستوى الوطني والدولي لوضع سجل إلكتروني كبير للناخبين الفلسطينيين.
وفي سبيل إتمام عملية التسجيل على أتم صورة؛ لقد قامت مجموعات فلسطينية وأفراد فلسطينيين متطوعين بإنشاء مكتب تسهيل لحملة التسجيل المدنية ويوفر المكتب خدمات أساسية ومساعدة لحملة التسجيل لضمان إنجاحها بما في ذلك الدعم الفني واللوجستي لإنشاء نظام التسجيل الإلكتروني في جميع المواقع والتدريب على التسجيل المدني وتوفير المواد الأساسية للمعلومات والحملات العامة وحشد الدعم والحماية على المستوى الوطني والدولي.
وبما أن التسجيل الإلكتروني الآمن لانتخابات المجلس الوطني الفلسطيني سيتاح في أقرب وقت ولجميع الفلسطينيين، فإننا ندعو الفلسطينيين في كل مكان، وبخاصة لاجئينا المحرومين من التصويت في الشتات وشبابنا ومؤسساتهم في فلسطين التاريخية وخارجها، للقيام بدور نشط في التحضير لتسجيل الناخبين إلكترونيا من خلال:
  • التوعية داخل المجتمعات الفلسطينية حول عملية التسجيل المقبلة وأهمية دور منظمة التحرير الفلسطينية وأهمية الانتخابات الديمقراطية للمجلس الوطني الفلسطيني كونه الجسد السيادي في منظمة التحرير.
  • تعبئة الموارد العامة لخدمة حملة التسجيل بما في ذلك المتطوعين والمرافق والمعدات والتمويل.
  • التواصل مع الحملة المدنية لتسجيل الناخبين بهدف الانضمام إليها.
  • المشاركة في التحضيرات اللوجستية والتدريب لتسجيل الناخبين في كافة المناطق.
_________________________________
كما أصدرت شخصيات فلسطينية من كافة أطياف اللون السياسي الفلسطيني والمستقلين والشخصيات الاعتبارية في الوطن والشتات “النداء الوطني للتسجيل لانتخابات المجلس الوطني الفلسطيني”
ويستند النداء إلى التوافق الوطني، وما نصت عليه اتفاقات المصالحة التي أكدت على أهمية عقد انتخابات المجلس الوطني الفلسطيني، ويشجع على توسيع المشاركة الديمقراطية في المؤسسات الوطنية الفلسطينية ويحث الفلسطينيين في كافة أماكن تواجدهم على المشاركة في الحملة المدنية لتسجيل الناخبين الفلسطينيين
18 حزيران 2012
بسم الله الرحمن الرحيم
النداء الوطني للتسجيل لانتخابات المجلس الوطني الفلسطيني
1. نناشد أبناء شعبنا في الوطن والشتات المشاركة في حملة التسجيل المدني لانتخابات المجلس الوطني الفلسطيني القادمة، حيث سيجري التسجيل في السفارات والمؤسسات والنوادي الفلسطينية في كافة أماكن تواجد أبناء وبنات شعبنا.
2. إن المشاركة الفاعلة في حملة التسجيل من شأنها التأكيد على تمسك شعبنا بالثوابت غير القابلة للتصرف وعلى رأسها حق العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس. كما أنها تعزز وعلى اسس ديمقراطية، مكانة منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.
3. إن المساهمة في حملة التسجيل ستعيد التأكيد على وحدة الشعب الفلسطيني وحقه بالمشاركة في الشأن الوطني انطلاقا من مبادئ الديمقراطية وسيادة الشعب.
 4. نؤكد على ضرورة عقد إنتخاباتٍ للمجلس الوطني الفلسطيني تضم كافة أبناء شعبنا كما أكدت عليها كافة اتفاقيات المصالحة واتفاقية القاهرة، وإن ترجمة هذه الاتفاقيات على أرض الواقع مسؤولية وطنية تقع على عاتق جميع الفلسطينيين.
5. وفي هذا العام الذي نحيي به الذكرى الرابعة والستين لنكبة فلسطين، لا بد من رص الصفوف وجمع الكلمة وتفعيل المشاركة الديموقراطية في الوطن المحتل والشتات.
الموقعون:
– د. جمال محيسن، المفوض العام للأقاليم الخارجية وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح
– عباس زكي، المفوض العام للعلاقات العربية والصين الشعبية وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح
– مروان البرغوثي، أسير وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح
– د. موسى أبو مرزوق، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس
– اسامة حمدان، مسؤول العلاقات الدولية في حركة حماس
– أ.د.عزيز الدويك، أسير وقيادي في حركة حماس
– عبد الرحيم ملوح، نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
– قيس عبد الكريم (أبو ليلى)، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
– الشيخ خالد البطش، قيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ومنسق القوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة
– د. مصطفى البرغوثي، أمين عام المبادرة الوطنية الفلسطينية
– منيب رشيد المصري، رئيس سكرتاريا التجمع الوطني الفلسطيني
– عبد المحسن قطان، الرئيس السابق للمجلس الوطني الفلسطيني
– أ.د. صلاح الدين الدباغ، الرئيس السابق للصندوق الوطني الفلسطيني
– مي الصايغ، الأمينة العامة السابقة للإتحاد العام للمرأة الفلسطينية
– سماحة الشيخ محمد حسين، المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية
– سماحة الشيخ د. عكرمة صبري، خطيب المسجد الأقصى المبارك ورئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس
– سيادة المطران عطا الله حنا، رئيس أساقفة سبسطية للروم الارثوذكس
– أ.د. خليل الهندي، رئيس جامعة بيرزيت
– أ.د. كمالين شعث، رئيس الجامعة الإسلامية بغزة
– أ.د. بيان نويهض الحوت، مؤرخة وأستاذة في العلوم السياسية
– تيسير نصر الله، منسق الائتلاف الفلسطيني العالمي لحق العودة وعضو اللجنة الوطنية العليا للدفاع عن حق العودة
– جميل هلال، باحث اجتماعي وعضو في المجلس الوطني الفلسطيني
– د. حيدر عيد، عضو لجنة توجيهية في الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل
– خليل أبو شمالة، أمين سر لجنة الحريات في غزة ومدير مؤسسة الضمير لحقوق الانسان
– سهى البرغوثي، عضوة اللجنة التنسيقية لشبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية
– سهيل الناطور، المدير العام لمركز التنمية الإنسانية، بيروت
– عبد الباري عطوان، رئيس تحرير صحيفة القدس العربي
– عريب الرنتاوي، المدير العام لمركز القدس للدراسات السياسية، عمان
– عصام يونس، المدير العام لمركز الميزان لحقوق الانسان، غزة
– عمر البرغوثي، عضو مؤسس في الحملة الفلسطينية لمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها
– أ. د. كرمة النابلسي، بروفيسورة في جامعة أكسفورد وممثلة سابقة لمنظمة التحرير الفلسطينية
– ليلى خالد، عضوة في المجلس الوطني الفلسطيني
– محمد أبو ميزر (أبو حاتم)، المسؤول السابق للعلاقات الخارجية في حركة فتح
– محمد صوالحة، رئيس المبادرة الإسلامية في بريطانيا
– د. ممدوح العكر، المفوّض العام السابق للهيئة المستقلة لحقوق الإنسان في فلسطين
– هاني الكالوتي، عضو في مجلس أمناء مؤسسة التعاون والصندوق العربي للثقافة والفنون
*طلبت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الإضافة التالية إلى البند الأول من البيان: التسجيل هو الطريقة لعقد الانتخابات المباشرة للمجلس الوطني الفلسطيني.

____________________________________

وللمزيد من المعلومات حول آلة التسجيل وآلية عملها بالإضافة إلى تفاصيل تخص حملات التسجيل في دول العالم المختلفة يمكنكم زيارة موقع حملة التسجيل المدني لانتخابات المجلس الوطني الفلسطيني على الرابط التالي: www.PalestiniansRegister.org